اهل السنة و الجماعة


    مقارنة بين عقيدة الإمام أبي الحسن الأشعري وعقيدة ابن قيم الجوزية

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 238
    تاريخ التسجيل : 18/10/2010

    مقارنة بين عقيدة الإمام أبي الحسن الأشعري وعقيدة ابن قيم الجوزية

    مُساهمة  Admin في الإثنين يناير 03, 2011 3:48 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    مقارنة بين عقيدة الإمام أبي الحسن الأشعري وعقيدة ابن قيم الجوزية

    أخي القارئ الكريم هذه مقارنة بين عقيدة الإمام أبي الحسن الأشعري إمام أهل السنة والجماعة رضي الله عنه وبين حقيقة ما يعتقده ويقره ابن قيم في الله تعالى تبعا لشيخه ابن تيمية بعد أن تنظر من أولى بالسلف وأقرب إليه من الآخر

    أبو الحسن الأشعري المتوفى سنة
    "324" هـ
    عقيدته: استوى الله على العرش كما أخبر , بلا كيف ولا نقَدِّم بين يدي الله في القول وهذا اعتقاد أهل السنة والحديث وسلفنا من الصحابة والتابعين وهي عقيدة الإمام أحمد بن حنبل رضي الله عنه


    ابن قيم الجوزية المتوفى سنة
    "751"
    استوى على العرش بمعنى : أحدث الله في ذاته معنى صار به على العرش وفوقه فوقية حسية تقوم على فارق المسافة فالذي يصعد على رأس الجبل أو المنارة يكون أقرب إلى الله ممن هو أسفل منهما والله محدود من جهاته الست وحدوده التي هي نهاياته وجوانبه المحيطة به لا يعلمها إلا هو ولا ننكر أن الله قاعد على العرش ثم الكرسي موضع قدمي الله تعالى وأنه يجلس محمد صلى الله عليه وسلم معه وهذه عقيدة الإمام أحمد وأهل الحديث وسلف الأمة وسائر الملل حتى اليهود والنصارى هم أعلم بالله من الاشاعرة

    أخي الكريم : ارجع إلى قصيدة ابن القيم " النونية " لتجد كيف يسلخ الأشاعرة عن الايمان ويخلعهم عن ريفة الأديان ويصفهم بالغلحاد وأنه لم يبق عندهم من الإيمان حبة خردل حتى جعلهم شراً من المشركين نابزا لهم بالجهمية , كما تجد فيها القول بحلول الحوادث بالرب والتي منها التصرف بنفسه الذي هو حركة عندهم , صار الله بها على العرش وفوقه ولا أدل على ذلك من ثنائه البالغ على كتاب شيخه ابن تيمية " بيان تلبيس الجهمية " الذي لبس فيه وأودعه أكثر بدعه الكلامية .

    فانظر يا أخي أي عقيدة هي منزهة لله تعالى وأسلم وأقرب لفطرنا وعقولنا ثم احكم

    وكتبه أبو عبد الله عثمان

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 4:06 am