اهل السنة و الجماعة


    عقيدة المحدث الفقيه ابن دقيق العي (702 هـ)

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 238
    تاريخ التسجيل : 18/10/2010

    عقيدة المحدث الفقيه ابن دقيق العي (702 هـ)

    مُساهمة  Admin في الإثنين يناير 03, 2011 3:34 pm

    قال الحافظ ابن حجر في الفتح 13/395:

    قال ابن دقيق العيد في العقيدة: نقول في الصفات المشكلة أنها حق وصدق على المعنى الذي أراده الله، ومن تأولها نظرنا فإن كان تأويله قريبا على مقتضى لسان العرب لم ننكر عليه، وإن كان بعيدا توقفنا عنه ورجعنا إلى التصديق مع التنزيه.
    وما كان منها معناه ظاهرا مفهوما من تخاطب العرب حملناه عليه كقوله " على ما فرطت في جنب الله " فإن المراد به في استعمالهم الشائع حق الله فلا يتوقف في حمله عليه، وكذا قوله " إن قلب ابن آدم بين إصبعين من أصابع الرحمن " فإن المراد به إرادة قلب ابن آدم مصرفة بقدرة الله وما يوقعه فيه، وكذا قوله تعالى (فأتى الله بنيانهم من القواعد) معناه خرب الله بنيانهم، وقوله (إنما نطعمكم لوجه الله) معناه لأجل الله، وقس على ذلك، وهو تفصيل بالغ قل من تيقظ له. اهـ

    وذكر ابن دقيق العيد الرسالة التي صنفها ضياء الدين أبو العباس أحمد بن محمد القرطبي يرد بها على ما وقع في عصره من بعض المبتدعة من هجو الإمام أبي الحسن الأشعري، وهذه عينة منها:

    هو الله لا أين ولا كيف عنده ولا حد يحويه ولا حصر ذي حد
    ولا القرب في الأدنى ولا البعد والنوى يخالف حالا منه في القرب والبعد
    وبذلك يعلم أن ابن دقيق العيد كان ينزه الله عن الجهة والمكان والحد

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 12:50 pm