اهل السنة و الجماعة


    مناظرة بين وهابي وأخيه اليهودي

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 238
    تاريخ التسجيل : 18/10/2010

    مناظرة بين وهابي وأخيه اليهودي

    مُساهمة  Admin في الإثنين فبراير 07, 2011 3:40 pm

    قالَ الوهّابي لليَهوديّ :سَخافةُ دِينِكُم وسَخافَةُ عقُولِكُم ظَاهرةٌ للكبِير والصّغير فدِينُكم باطِل وأنتُم كُفّارٌ لأنّكم تقُولونَ في التّوراةِ المحَرّفَة:إنّ اللهَ نزَل إلى الأرض

    وتَصَارَع معَ يَعقُوب فصَرعَه يعقُوبُ وكَسَرَ لَهُ رِجْلَهُ.



    قالَ اليَهوديّ: وأَنتُم مَعنا في هذا مُوافِقُون لنَا بل وأكثرَ مِن ذلكَ.

    قالَ الوهّابي:نحن لا نُوافِقكُم في هذا ولا نَرضَى بهذِه العَقِيدة.



    قال اليَهودي:ولكن أنتم على عقيدةٍ أوْهَى مِن بيتِ العَنكَبُوت وظاهرة الفَساد بحيث لا يَشُكّ في سخَافتها عاقِل.





    قال الوهابي:ومِن أينَ لكَ هذا وكيفَ تُثبِتُ علَينا.

    قال اليَهودي:أنتم اعترضتُم علينا لأنّنا قلنا إن الله ينزِل منَ العَرش إلى الأرض وتصارَع معَ يَعقوب،فنحنُ قلنا إنه خالَط نبِيّا مِن الأنبياء وهو يعقوب وتصَارع

    معه،وأمّا أنتم فقلتُم كما قلنا إنّه يَنزل إلى السّماء الدّنيا بذاتِه مِنَ العَرش كما في كِتاب شيخِكم ابن تيمية شرح حديث النزول ومجموع الفتاوى :إنّه يَنزل بذاتِه منَ العرش إلى السّماء الدنيا ولا يَفرُغ منهُ العرش بل يكون حقيقةً في العرش وينزِلُ حقِيقةً،وهذا يضحَك منه المجنونُ وهو جمعٌ ظاهِر بين نقِيضَين.



    قال الوهابي:ولكن أين زعمتَ أننا على عقيدة أبشَع وأشنع من عقيدتكم.

    قال اليهودي:بعدُ ما انتهَينا فأنتُم مَعنا بأنه فوقَ العرش بذاتِه وأنه ينزلُ حقيقةً وإلى هنا نحن وأنتُم متفقون سَواء بسواء.



    قال الوهابي:وأينَ بقيّة الموضوع.

    قال اليهودي:وأمّا عن مصارعتِه ليعقوب فأنتم قلتُم أبشعَ مِن ذلك.



    قال الوهابي:وا عَجبا لك أين هذا الذي قلناه وهو أبشَع من هذا.



    قال اليهودي:فضيحة وعارٌ وعيب وشنَار عليكم وعلى مذهبكم وعلى دينكم أنّ إمامَكم ابن تيمية في كتابه المسمى بيان تلبيس الجهمية المجلد الثاني الذي طبع في المدينة المنورة يقول:ولا محذُورَ في مُماسَتِه تعالى لشَىء من المخلوقاتِ كالعرش أو الشّياطين أو النّجاسات.اه



    فانبهت الوهّابي وكأن الأرض قد انخسفَت وابتلَعته أو كأنّ صاعقةً نزلَت عليه فقصَمته،فخجِل وعرِق واحتَار ماذا يقول وماذا يجِيب.

    قال اليهودي:أرأيتَ أنتُم تُجيزُون على الله أن يخالِطَ النّجاسات وأنْ يكونَ في حيض النساء وفي أفواهِ الكلاب وفي بطونِ الخنازير وفي الوحوش وغيرها وأجَزتم عليه أن يخالِط الشّياطين.أما نحن ما قلنا ذلك.



    قال الوهابي:لكن نحن ما قُلنا إن يعقوبَ كسَر لهُ رِجلَه

    قال اليهودي:لكن قلتم بما هو أبشَع من ذلك وهو أنه يجوزُ عليه أن يخالِط النجاسات والشّياطين،وبما أنكم اعتقدتموه جِسمًا وإنه قاعد على العَرش وينزل

    بذاتِه ففي المعنى قلتم يجوز عليه أن تُكسَر رِجله.اه لأن الجسمَ حادث مخلوق ومَن يجوِّز على الله صفةً مِن صفات الجسم فقد جَوّز عليه كل صفاتِ

    الجسم،ومن صفات الجسم أنّ الجسم الذي له رِجل يجوزأن تُكسَر رِجلُه بل وأن تكسَر رقَبتُه.

    فيا لفضيحتكم أيها الوهابية.



    قال اليهودي للوهابي مرة ثانية أرأيتَ أنّ عقيدتكم أسخَف وأحقر وأذلّ مِن عقيدتِنا.

    فالوهابية مِن جهلهم وتخبطهم في عقائد التشبيه والتجسِيم لا يستطيعون كسرَ عابد الشمس ولا كسرَ عابد الصنم لأنهم لم يعرِفوا التنزيهَ أصلا.



    قال الله تعالى: {ليس كمثله شئ}صدق الله العظيم

    {ولم يكن له كفواً احد}

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 22, 2017 4:31 pm